کتاب: انوار المصابیح بجواب رکعات تراویح - صفحہ 301

ساتھ ہیں اور یہ معلوم ہو چکا کہ اس سے لقاء و سماع تو کیا معاصرت کا ثبوت بھی نہیںہوتا ۔ لہذا ’’شاگردی‘‘ اور ’’روایت‘‘ کا خواب شرمندہ تعبیر نہیں ہو سکتا ۔ مولانا مئوی کی یہ بات بھی یکسر نا واقفیت پر مبنی ہے کہ ’’اصطلاح محدثین میں وہ مستور ہے‘‘ ۔ سنیے حافظ ابن الصلاح لکھتے ہیں : الثامنة فی روایة المجهول وهو فی غرضنا ههنا اقسام حدها المجهول العدالة من حیث الظاهر والباطن جمیعاً و روایته غیر مقبولة عن الجماهیر علی ما نبهنا علیه اولا الثانی المجهول الذی جهلت عدالته الباطنة وهو عدل فی الظاهر وهو المستور فقد قال بعض امتنا المستور من یکون عدلا فی الظاهر ولا نعرف عدالة باطنه فهذا المجهول یحتج بروایته بعض من رد روایة الاول الثالث المجهول العین (مقدمہ النوع الثالث و العشرون ص ۴۲) ۔ تقریب اور اس کی شرح تدریب میں ہے۔ (السادسة روایة مجهول العدالة ظاهر او باطنا ) مع کو نه معرف العین بروایة عدلین عنه (لا تقبل عند الجماهیر ) (روایة المستور وهو عدل الظاهر خفی الباطن) ای مجهول العدالة باطنا (یحتج بها بعض من رد الاول وهو قول بعض المثافعیین) (واما مجهول العین) وهو القسم الثالث من اقسام المجهول فقد بقبله بعض من یقبل مجهول العدالة) و رده هو الصحیح الذی علیه اکثر العلماء من اهل الحدیث وغیرهم انتهی (تدریب الراوی ص ۱۵) ۔

  • فونٹ سائز:

    ب ب