کتاب: انوار المصابیح بجواب رکعات تراویح - صفحہ 302

حافظ زین الدین عراقی لکھتے ہیں : اختلف العلماء فی قبول روایة المجهول وهو علی ثلاثه اقسام العین ومجهول الحال ظاهر او باطنا و مجهول الحال باطنا ۔ القسم الاول مجهول العین وهو من لم یرو عنه الا راو الواحد و فیه اقوال الصحیح الذی علیه اکثر العلماء من اهل الحدیث وغیرهم انه لا یقبل والثانی یقبل مطلقا والقسم الثانی مجهول الحال فی العدالة فی الظاهر والباطن مع کونه معروف العین بروایة عدلین عنه و فیه اقوال احدها وهو قول الجماهیر کما مکا ابن الصلاح ان روایته مقبولة والثانی تقبل مطلقا والقسم الثالث مجهول العدالة الباطنة وهو عدل فی الظاهر فهذا یحتج به بعض من رد القسمین الاولین ولما ذکر ابن الصلاح هذا القسم الا خیر قالا هو المستور فقد قال بعض ائمتنا المستور من یکون عدلا فی الظاهر ولا تعرف عدلته باطنا انتهی کلامه وهذالذی نقل کلامه اخر ولم یسمه هو البغوی انتهی ۔ (فتح المغیث للعراقی از ص ۲۲ تا ۲۵ من الجز الثانی) ۔ حافظ ابن کثیر لکھتے ہیں : مجهولة العدالة ظاهر او باطنا لا تقبل روایته عند الجماهیر ومن جهلت عدالته باطنا ولکنه عد فی الظاهر وهو المستور فقد قال بقبوله بعض الشافعیین و رجح ذلك سلیم بن ایوب الفقیه و وانقه ابن الصلاح انتهی (الباعث الحثیث ص ۳۰) ۔

  • فونٹ سائز:

    ب ب